مؤسسة حقوقية مصرية تعمل على دعم وتعزيز حرية التعبير

بيان صحفي : طلاب مصر الدولية ضحية منظومة تعليمية تنتهك حقوق الطلاب وحرياتهم

MIUتدين مؤسسة حرية الفكر والتعبير الاعتداءات الغاشمة التي مارستها إدارة جامعة مصر الدولية ضد الطلاب، عن طريق إصدار تعليمات لأفراد أمن الجامعة بالاعتداء عليهم أثناء اعتصامهم الذي دخل يومه السابع عشر، احتجاجا على إيقاف ثلاثة عشر طالباٌ عن الدراسة وإحالتهم للتحقيق بسبب تظاهرهم للمطالبة بإنشاء كوبري مشاة عقب حادثة سير جديدة لإحدى الطالبات أثناء مرورها بطريق \”مصر- الإسماعيلية للوصول للجامعة. وهو المطلب الذي يلقى تجاهلاً تاماً من الإدارة.

 

يذكر أن عدد حوادث السير أمام مبنى جامعة مصر الدولية في تزايد مستمر، فقد شهد شهر ديسمبر الماضي، حادث سير أدى إلى وفاة الطالب \” أنطوان سامح \”.وكان الطلاب المعتصمين قد نقلوا اعتصامهم من أمام مبنى الجامعة إلى داخل الحرم الجامعي تضامناٌ مع زميلهم الذي فصلته إدارة الجامعة لمدة شهر لنفس السبب الذي أحالت من أجله الطلاب سالفي الذكر للتحقيق، مما يعني حرمانه من الإمتحانات المقررة خلال الأسبوعين المقبلين، وجاء قرار فصل الطالب رغم تفاوض الطلاب مع الإدارة لتقليص العقوبة الموقعة على زميلهم وحصولهم على وعد من الإدارة بالاكتفاء بالإنذار فقط.

 

وفيما يتعلق بالاعتداءات على الطلاب المعتصمين يوم الاثنين الماضي، قال الطالب مصطفى قنديل، رئيس الحركة الطلابية لجامعة مصر الدولية، إن إدارة الجامعة حاولت فض اعتصام الطلاب الذي بدأ قبل 17 يوماٌ بالقوة، وذلك بالاستعانة بعدد من أفراد الأمن \”بودي جارد\” اللذين قاموا أولاً بتهديد الطلاب، ثم  انهالوا عليهم بالضرب مما أدى إلى إصابة أحدهم بكسر فى الذراع وآخرين بكدمات وجروح، على حد تعبيره.

 

و أكد الطلاب بخصوص أحداث أمس الثلاثاء، أن أمن الجامعة حاول فض اعتصامهم بالقوة، ورشقهم بالحجارة وطفايات الحريق، كما أطلق عليهم الخرطوش، على حد تعبيرهم. وقام 20 طالب، أمس،بعمل كشوف طبية بمستشفى السلام و مستشفى العبور و المركز الطبي العالمي، وقد أكد التقرير الخاص بالطالب \” محمود حسين الدمياطي ( وجود جسم غريب قد يكون ناتج عن إصابة بطلق خرطوش وجروح قطعية وسحجات وكدمات ).

 

في سياق متصل توجه الطالب سالف الذكر بالأمس لقسم شرطة العبور برفقة محامي المؤسسة لتحرير محضر ضد فرد الأمن الذي قام بالتعدي عليه، إلا أنه فوجئ باحتجازه بعد أن اتهمه الأخير بإلقاء الحجارة وإحداث إصابات به، ثم أطلق سراحه واحتجاز فرد الأمن المدعوى حسين خيرت  لحين عرضه على النيابة بعد أن اتهمه الطالب بالشروع في قتله.

 

وترى مؤسسة حرية الفكر والتعبير أن ادارة جامعة مصر الدولية لم تكتف بالاستهانة بحق الطلاب في الحياة، بتجاهلها مطلبهم بإنشاء كوبري يؤمن سلامتهم أثناء السير من الطريق إلى الجامعة، بل تعمدت تأديب الطلاب عندما قرروا رفع أصواتهم، وهو ما يعتبر جريمة في حق استقلال الجامعات، بتحويلها الحرم الجامعي إلى ساحة للاشتباك،  فضلاً عن ان قيام أفراد الأمن بالتعدي على الطلاب وإيذائهم بدنياً داخل الجامعة واقعة نادرة الحدوث، وتشير إلى العقلية التي تتعامل بها إدارات الجامعات الخاصة والتي ترى هذه الجامعات كمشروعات استثمارية مملوكة للقائمين على إنشائها وإدارتها يفعلون بها ما يحلو دون رادع ، ودون أدنى احترام أو فهم حقيقي لما يجب أن تكون عليه الامور داخل المؤسسات التعليمية.

 

أخيراً تؤكد المؤسسة على أنها سوف تقوم باتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة ضد إدارة الجامعة، بهدف إنصاف الطلاب المنتهكة حقوقهم، ولضمان عدم إفلات المتورطين من إدارة الجامعة في هذه الوقائع من المحاسبة.
 
ذات صلة