معنية برصد انتهاكات حقوق التعبير في حق الأفراد و المؤسسات.

نشرة الحرية الاكاديمية واستقلال الجامعة – العدد الأول سبتمبر 2015

نشرة الحرية الأكاديمية واستقلال الجامعة سبتمبر 2015(العدد الأول)

*نشرة شهرية تصدر عن مؤسسة حرية الفكر والتعبير لتسليط الضوء على أبرز قضايا الحرية الأكاديمية واستقلال الجامعات.

افتتاحية | هل يُكتب قانون التعليم العالي الجديد في السر ؟

 

يناقش محمد عبد السلام، مسئول ملف الحرية الأكاديمية بمؤسسة حرية الفكر والتعبير، في افتتاحية النشرة قانون التعليم العالي الجديد. وكتب عبد السلام “على مدار عام ونصف – تحديدًا منذ مارس 2014 – وهناك لجنة مُشَكلة من قبل وزير التعليم العالي تعكفُ على صياغة قانون جديد للتعليم العالي، بدلًا عن القانون رقم 49 لسنة 1972 والمعروف بقانون تنظيم الجامعات. فما الذي حدث خلال هذه الفترة ؟ ومن المسئول عن التعتيم على عمل هذه اللجنة “. (لقراءة المقال كاملًا: مؤسسة حرية الفكر والتعبير).

الحـرية الأكاديـمية

جامعة القاهرة تمنع عضوات هيئة التدريس المنتقبات من التدريس

أصدرت جامعة القاهرة قرارًا بمنع عضوات هيئة التدريس والهيئة المعاونة اللاتي يرتدين النقاب من  إلقاء المحاضرات والدروس النظرية والعملية أو حضور المعامل أو التدريب العملي وهن منتقبات، على أن يتم تطبيق القرار بجميع كليات الجامعة ومعاهدها، وذلك في 29 سبتمبر 2015. وأرجعت جامعة القاهرة قرارها إلى “الحرص على التواصل مع الطلاب وحسن أداء العملية التعليمية وللمصلحة العامة”.

ويعد القرار انتهاكًا للحرية الشخصية لعضوات هيئة التدريس المنتقبات. كما يمتد تأثير القرار سلبًا إلى الحرية الأكاديمية، فجامعة القاهرة منعت المنتقبات من حرية التدريس وإلقاء المحاضرات، لأسباب تتعلق بالمظهر الشخصي. وترى مؤسسة حرية الفكر والتعبير أن القرار ينطوي على تمييز واضح ضد المنتقبات، وكان على جامعة القاهرة أن تحدد مسبقًا بشكلٍ موضوعي وفني المواد التي يحد ارتداء النقاب أثناء محاضراتها من القدرة على التدريس. (للمزيد: المصري اليوم).

وتدعو مؤسسة حرية الفكر والتعبير جميع المتضررات من هذا القرار إلى التواصل معها لتقديم الدعم القانوني اللازم، من خلال: هاتف:0227926281 أو بريد إلكتروني: [email protected]

اسـتقلال الجـامـعة

 رئيس جامعة القاهرة يدعو لإلغاء وزارة التعليم العالي

دعا رئيس جامعة القاهرة جابر نصار إلى إلغاء وزارة التعليم العالي، في 17 سبتمبر 2015، وإلى نقل صلاحيات الوزارة المتعلقة بالجامعات إلى المجلس الأعلى للجامعات. وقال نصار أن إدارة البعثات التعليمية يجب أن يتم نقلها لإشراف المجلس الأعلى للجامعات، ونقل إدارة المشروعات إلى وزارة البحث العلمي، وأن يتولى خبراء فنيون الإشراف على مكتب التنسيق لطلاب الثانوية العامة. وأرجع رئيس جامعة القاهرة دعوته لإلغاء وزارة التعليم العالي لـ “مواجهة التسلط على الجامعات”.

ويعد إلغاء وزارة التعليم العالي ونقل اختصاصاتها للمجلس الأعلى للجامعات، خطوة على طريق تحقيق استقلال الجامعات. إذ يحظى وزير التعليم العالي قانونًا برئاسة المجلس الأعلى للجامعات، ويتدخل في عمل رؤساء الجامعات بصفته ممثلًا للسلطة التنفيذية. وترحب مؤسسة حرية الفكر والتعبير بالنقاش حول استقلالية المجلس الأعلى للجامعات عن السلطة التنفيذية، وإلغاء وزارة التعليم العالي، بما يشمل وقف تدخل السلطة التنفيذية في اختيار القيادات الجامعية. (للمزيد: المصري اليوم).

المجـتمع الأكـاديمـي

مجموعة “9 مارس” تُجري نقاشات حول القانون الجديد للجامعات

عقدت مجموعة 9 مارس لاستقلال الجامعات لقاءًا لمناقشة الخطوط العريضة لقانون تنظيم الجامعات، في 17 سبتمبر 2015، وتسعى المجموعة من خلال هذه المناقشات إلى بلورة موقف من الجدل الدائر حول قانون التعليم العالي الجديد، الذي تعمل وزارة التعليم العالي على صياغته حاليًا.

وقد تأسست مجموعة 9 مارس من أجل استقلال الجامعات في عام 2003، ومنذ ذلك الحين نظمت المجموعة العديد من الندوات والمناقشات والاحتجاجات ضد إفساد الحياة الأكاديمية، وتعقد مؤتمرًا سنويًا يوم 9 مارس احتفالًا بذكرى استقالة أحمد لطفي السيد من إدارة الجامعة احتجاجًا على نقل الدكتور طه حسين بتدخل من السلطة التنفيذية. (للمزيد: الوطن)

مقال “بالشروق” للدكتورة أمل حمادة: الجامعة والخوف وأنا

كتبت الدكتورة أمل حمادة، أستاذة بجامعة القاهرة، مقالًا بجريدة الشروق، نٌشر في 28 سبتمبر 2015، تناولت فيه تأثير الخوف على الأداء الأكاديمي لأعضاء هيئة التدريس والطلاب.

وكتبت حمادة: ” أخاف على حريتي في البحث العلمي والتنقل الحر بين الأفكار والمدارس والخبرات، في ظل نظام ومجتمع يضيق صدره بالاختلاف، ويعمل على توجيهنا جميعًا لنشعر بنفس المشاعر، ونؤمن بنفس الأفكار، وندرس ما يقوله لنا الكبار”. (لقراءة المقال كاملًا: الشروق)

ذات صلة