معنية برصد انتهاكات حقوق التعبير في حق الأفراد و المؤسسات.

تجديد حبس طالبتان بالإسكندرية بتهمة استطلاع آراء المواطنين حول “السور العازل على البحر”

18 أكتوبر 2018
قرر قاضي المعارضات تجديد حبس الطالبتان سهيلة محمود وخديجة بهاء الدين 15 يوم على ذمة التحقيقات، في المحضر رقم 7438 لسنة 2018 إداري باب شرق.
وكانت التحريات قد نسبت للمتهمتين تصوير لقاءات مع المواطنين لاستطلاع آرائهم في السور العازل بمنطقة سيدى جابر على كورنيش البحر بالإسكندرية.
3 أكتوبر 2018
قرر قاضي المعارضات تجديد حبس الطالبتان سهيلة محمود وخديجة بهاء الدين 15 يوم على ذمة التحقيقات، في المحضر رقم 7438 لسنة 2018 إداري باب شرق.
وكانت التحريات قد نسبت للمتهمتين تصوير لقاءات مع المواطنين لاستطلاع آرائهم في السور العازل بمنطقة سيدى جابر على كورنيش البحر بالإسكندرية.
والجدير بالذكر أن الحرز الموجود في المحضر عبارة عن كاميرا لا يوجد بها بطاقة ذاكرة، كما لا تحتوي على أي صور أو فيديوهات. وعلى الرغم من ذلك تواجه الطالبتان تهم الانضمام لجماعة الإخوان المسلمين، وحيازة مصنف سمعي وبصري بغرض تكدير السلم العام والتحريض ضد الوحدة الوطنية، وتسجيل وتصوير مصنف سمعي وبصري دون ترخيص أو تصريح من وزارة الثقافة.
25 سبتمبر 2018

قررت غرفة مشورة محكمة جنح مستأنف باب شرق بالإسكندرية رفض الإستئناف على أمر حبس سهيلة محمود،

الطالبة بكلية الخدمة الاجتماعية، وخديجة بهاء الدين، الطالبة بكلية الآداب، وقررت استمرار حبسهما 15 يومًا على ذمة التحقيقات، في المحضر رقم 7438 لسنة 2018 إداري باب شرق، المتهمتين فيه بالانضمام لجماعة الإخوان المسلمين، وحيازة مصنف سمعي وبصري بغرض تكدير السلم العام والتحريض ضد الوحدة الوطنية، وتسجيل وتصوير مصنف سمعي وبصري دون ترخيص أو تصريح من وزارة الثقافة.
وكانت التحريات قد نسبت للمتهمتين تصوير لقاءات مع المواطنين لاستطلاع آرائهم في السور العازل بمنطقة سيدى جابر على كورنيش البحر.
والجدير بالذكر أن الحرز الموجود في المحضر عبارة عن كاميرا لا يوجد بها بطاقة ذاكرة، كما لا تحتوي على أي صور أو فيديوهات.
——————————
18 سبتمبر 2018
قررت نيابة باب شرق بالإسكندرية حبس كل من سهيلة محمود، الطالبة بكلية الخدمة الاجتماعية، وخديجة بهاء الدين، الطالبة بكلية الآداب، لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيقات، في المحضر رقم 7438 لسنة 2018 إداري باب شرق، بينما قررت إخلاء سبيل مروة محمد، الطالبة بكلية الخدمة الاجتماعية، بضمان محل إقامتها.
ووجهت النيابة للمتهمات تهمًا بالانضمام لجماعة الإخوان المسلمين، وحيازة مصنف سمعي وبصري بغرض تكدير السلم العام والتحريض ضد الوحدة الوطنية، وتسجيل وتصوير مصنف سمعي وبصري دون ترخيص أو تصريح من وزارة الثقافة، وذلك بعدما نُسب إليهن تصوير لقاءات مع المواطنين لاستطلاع آرائهم في السور العازل بمنطقة سيدى جابر على كورنيش البحر.
والجدير بالذكر أن الحرز الموجود في المحضر عبارة عن كاميرا لا يوجد بها بطاقة ذاكرة، كما لا تحتوي على أي صور أو فيديوهات.
ذات صلة

Subscribe To AFTE Email List
No Thanks
Thanks for signing up.
We respect your privacy. Your information is safe and will never be shared.
Don't miss out. Subscribe today.
×
×

WordPress Popup Plugin