معنية برصد انتهاكات حقوق التعبير في حق الأفراد و المؤسسات.

رسالة من السيد كميل كامل جرس والد المدرس القبطي بيشوي المحكوم عليه بست سنوات لإزدراء الاديان، يروي فيها عن دلائل براءة ابنه‎

logo

قام كميل كامل جرس، والد المدرس القبطي “بيشوي كميل” المحكوم عليه بست سنوات سجن بتهمة إزدراء الأديان، بإرسالة رسالة إلى مؤسسة حرية الفكر والتعبير ليطلعنا فيها على دلائل براءة ابنه، والذي رفضت النيابة الاعتراف بها، وإليكم نص الرسالة بسم الله الرحمن الرحيمأنا والد المدرس القبطي بيشوى كميل الذي حكم عليه بالسجن 6 سنوات متظلم لسيادتكم من الظلم الواقع عليا وعلى ابني وعلى أسرتي حيث حكم على ابني بالسجن 6 سنوات وهى كالاتى : ثلاث سنوات لازدراء الأديان ، وسنتان لإهانة رئيس الدولة ، وسنه لإزعاج المدعي. مع العلم أن المباحث لم تقدم دليل واحد يدين ابنى فى هذه الواقعه الشنيعه وقد أردات عدالة السماء إظهار براءة ابني ومعرفه الفاعل الحقيقي، حيث أنه في يوم 30-7-2012 اعترف الفاعل الحقيقي أمام 2 من أصدقائه أنه هو الذي ارتكب هذه الواقعة الشنيعة في حق صديقه بيشوي وكان مبيت النية على أذيته فقام بإنشاء حساب على الفيس بوك باسم ابني وأخذ صورة وبيانات ابني من حسابه الحقيقي ووضعه على الحساب المزيف الذي قام هو بإنشائه، ونسبه لابني وقام من خلاله بإهانه الدين الإسلامي ورئيس الدولة والمدعي وسجل أحد الشهود الحوار على الموبايل واعترف أمامهم أنه هو صاحب الصفحة المسيئة، بل قام بفتحها أمامهم من على جهاز اللاب توب الخاص به ورأوا صورة ابني وبيانته الشخصية على الصفحة واتصلوا بي وأخبروني بما حدث فطلبت منهم الذهاب للنيابة للبلاغ عما حدث، فذهبوا يوم 2-8- وشهدوا بأقولهم في النيابة ولكن النيابة والمباحث لم تتقدم بأي خطوه نحو الفاعل الحقيقي، مما ساعده على مغادرة البلدة والهروب منها، وعندما سألت رئيس مباحث طما أجابني (يا أستاذ كميل انتوا مجبتوش أي حاجة جديدة ،الاثنين مسيحيين زي بعض ،يعنى واحد يسد وخلاص) فاعترضت على كلامه وقلت له (يا بيه ابني بريء والفاعل الحقيقي طليق) فأجابني (أن هذه هي المشكلة)ألتمس من سيادتكم عرض مشكلتي ليعرف جميع المسلمين أن ابني بريء من تهمة ازدراء الأديان، ويعرف رئيس الدولة أن ابني بريء من إهانته و إهانة المدعي ولله الأمر من قبل ومن بعد. وأرجو من سيادتكم بعدم تجاهل مشكلتي وعرضها على المسؤلين ولتصل لرئيس الجمهورية وشيخ الأزهر أن بريء هدر دمه وسيقضى عقوبه 6 سنوات والفاعل الحقيقى مازال طليقاً فهل هذا حلال ؟؟ أم حرام ؟؟؟ والقضاء تجاهل شهادة الشهود وأدله براءة ابني نتيجة لمظاهرات السلفيين وتجمهرهم أمام المحكمة في كل جلسة ومطالبين بالقصاص..

مقدمه لسيادتكم كميل كامل جرس

ذات صلة