صفاء الكوربيجي

تاريخ القبض: 20 أبريل 2022

رقم القضية: 441 لسنة 2022 حصر نيابة أمن الدولة العليا

الوضع القانوني: محبوس احتياطيًا

صفاء الكوربيجي، صحفية تعمل سكرتير تحرير في مجلة الإذاعة والتلفزيون منذ سنوات، كما أنها من ذوي الهمم – مصابة بإعاقة حركية بنسبة ٨٥٪ في إحدى قدميها وارتشاح في ركبة القدم الأخرى-  وهي عضو نقابة الصحفيين.

في 20 أبريل 2022، أُلقت قوة من الشرطة  القبض على الكوربيجي حيث تقيم مع والدتها في حي المقطم، محافظة القاهرة.  ظلت لساعات طويلة بعربة الشرطة لحين الانتهاء من التقرير الطبي الخاص بحالتها ليتم ترحيلها إلى السجن مباشرة، ما أثر عليها نظرًا لسوء وضعها الصحي، بحسب المحامية هالة دومة.

عُرِضت الكوربيجي على نيابة أمن الدولة العليا في اليوم التالي للقبض عليها في 21 أبريل،  التي باشرت التحقيق معها وأمرت بحبسها على ذمة التحقيقات في القضية رقم 441 لسنة 2022   حصر نيابة أمن الدولة العليا بعد أن وجِّهت إليها اتهامات منها، اﻻنضمام إلى جماعة محظورة والترويج لأفكارها، وبث أخبار وبيانات كاذبة،  قبل أن يتم ترحيلها لسجن القناطر.

خلال تحقيقات النيابة تم مواجهة الكوربيجي بالفيديوهات “اللايف” الموجودة على صفحتها الشخصية على الفيسبوك، كأحراز.  هذه الفيديوهات ارتبطت بحركة الاحتجاج داخل ماسبيرو ضد إدارة الهيئة الوطنية للإعلام.

بالإضافة إلى حبسها فقد تعرضت الكوربيجي للفصل من عملها في مجلة «الإذاعة والتليفزيون» قبل ثلاثة أشهر من القبض عليها على خلفية قضائها إجازة مرضية، دون تلقيها أيّ إنذارات من المجلة خاصة بانقطاعها عن العمل -بحسب تصريحات الكوربيجي للمرصد المصري للصحافة والإعلام-. مع العلم بأن الكوربيجي ينطبق عليها نص المادة 62 من اللائحة التنفيذية لقانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة رقم 10 لسنة 2018، والتى تنص في فقرتها السادسة على أنه:” يجوز للعامل أن يقوم بإنجاز العمل عن بعد، وذلك بعد موافقة السلطة المختصة ودون الحاجة لتواجد العامل فى مكان العمل، على أن تخطر الجهة الإدارية المختصة بالبيانات الكاملة التى تطلبها من العاملين الذين يخضعون لنظام العمل عن بعد”. 

الصحفيون المحبوسون

محتوى الموقع منشور برخصة المشاع الإبداعي نَسب المُصنَّف 4.0