“حرية الفكر والتعبير” تطعن على منع زيارة المصور الصحفي “محمد الحسيني” في محبسه

1917

أقامت مؤسسة حرية الفكر والتعبير الدعوى رقم 8057 لسنة 72 قضائية، طعنا على منع إدارة سجن طرة شديد الحراسة 2 لزيارة المتهم المحبوس احتياطيا “محمد الحسيني حسن” من قبل ذويه، دون أسباب معلومة ودون صدور قرار من جهة التحقيق بالمنع من الزيارة، مما يشكل قرارا إداريا غير مشروع.

وقالت المؤسسة في دعواها أن القرار يعد مخالفا للمادة 55 من الدستور والتي تنص على وجوب معاملة المحبوس بما يحفظ كرامته، وعدم ايذاؤه بدنيا أو معنويا وأن يكون احتجازه في مكان لائق إنسانيا وصحيا، كما استدلت بحكم القضاء الإداري في القضية رقم 6356 لسنة 51 ق، والذي نص على أن منع أو تقييد زيارة المحبوس احتياطيا يخضع لرقابة القضاء الإداري.

وأضافت الدعوى أن القرار يعد مخالفا لمجموعة من المعايير والحقوق الخاصة بالمحبوس احتياطيا، منها الحق في المساواة وعدم التمييز، وحق السجين في الاتصال بالعالم الخارجي، بالإضافة لمخالفته للمواثيق الدولية المرتبطة بحقوق السجناء والتي تلتزم بها الدولة المصرية.
ويذكر أن الطاعن محبوس احتياطيا على ذمة القضية رقم 915 لسنة 2017 حصر تحقيق نيابة أمن دولة عُليا، والمتهم فيها بنشر أخبار كاذبة، وذلك بعد القبض عليه من منطقة الفجالة أثناء تصوير تحقيق صحفي عن أسعار مستلزمات المدارس.
SHARE