مؤسسة حقوقية مصرية تعمل على دعم وتعزيز حرية التعبير

نيابة أمن الدولة العليا تحبس الباحث أحمد سمير سنطاوي ١٥ يومًا على ذمة التحقيقات

انتهت نيابة أمن الدولة من التحقيق مع الباحث “أحمد سمير” وذلك في القضية رقم 65 لسنة 2021 حصر أمن الدولة العليا، وقررت النيابة حبسه احتياطيًا لمدة ١٥ يومًا على ذمة التحقيقات. وقد وجهت إليه النيابة اتهامات “الانضمام إلى جماعة إرهابية مع علمه بأغراضها، إذاعة أخبار وبيانات كاذبة من شأنها الإضرار بالأمن والنظام العام، إستخدام حساب على شبكات التواصل الإجتماعي _فيسبوك_ بغرض نشر الأخبار الكاذبة”.
وكان قد تم التحفظ على الباحث “أحمد سمير” في قسم شرطة التجمع الخامس من يوم 1 فبراير الحالي، وذلك بعد استدعائه من قِبل الأمن الوطني، وظل محتجزًا بواسطة الأمن الوطني، بإذن صادر من نيابة أمن الدولة العليا، حتى تم عرضه اليوم على النيابة.
وواجهت النيابة الباحث أحمد سمير سنطاوي ببعض الصور الضوئية لمنشورات على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وقد أنكر سنطاوي صلته بهذه المنشورات والحساب المنسوب له.
وطلب دفاعه التحقيق في تعرض الباحث أحمد سمير سنطاوي إلى سوء المعاملة أثناء فترة إحتجازه، وطلب فريق الدفاع إحالته إلى الطب الشرعي لإثبات ما تعرض له من انتهاكات.
يذكر أن مؤسسة حرية الفكر والتعبير قد أصدرت بيانا صحفيًا تطالب فيه وزارة الداخلية بالكشف عن مكان احتجاز الباحث أحمد سمير وإخلاء سبيله فورًا، وتجدد المؤسسة طلبها بإخلاء سبيله، وحفظ التحقيقات معه، لاعتمادها على أدلة غير جادة.
ذات صلة