معنية برصد انتهاكات حقوق التعبير في حق الأفراد و المؤسسات.

إحالة عشرين طالب لمجالس التأديب بسبب الاتحاد الحر يعد انتهاك لحق الطلبة في التنظيم النقابي

أدانت مؤسسة حرية الفكر والتعبير اليوم قرار عميد كلية الطب البيطري جامعة القاهرة إحالة عشرين طالب إلي مجلس التأديب بسبب الاشتراك في انتخابات الاتحاد الحر وهو اتحاد موازي للاتحاد الرسمي الذي تم تعيينه أغلبه من قبل الإدارة بعد شطب جميع الطلاب.

الذين ينتمون إلي تيارات فكرية وسياسية مختلفة هذا وقد انعقد مجلس التأديب بناءا على القرار الصادر من عميد الكلية رقم 87 لسنة 2007  يوم 22/4/2007

بإحالة 20 طالب تحت زعم ارتكابهم أفعال تخالف اللوائح والأعراف الجامعية وقد حضر محام مؤسسة حرية الفكر والتعبير مع ستة عشر طالبا حيث نسب إليهم:-

1-   الانضمام للاتحاد الحر (الغير شرعي).

2-   الاخلال بالقوانين والوائح الجامعية حيث قمت بترشيح نفسك في انتخابات الاتحاد الحر (الغير شرعي).

يذكر أن كلية الطب البيطري قد أصدرت قرار في شهر مايو من العام الماضي  بحرمان 18 طالب من دخول بعض المواد بحجة ارتكابهم أفعال تخالف اللوائح، إلا أن الدائرة الثانية عشرة بمحكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة  قد أصدرت حكمها بوقفَ القراراتِ التي أصدرتها مجالس التأديب والتحقيقات التي قامت بها إدارة كلية في جلسة 16/ 5/2006.

وعبرت المؤسسة عن أسفها بسبب تزايد أعداد مجالس التأديب في الجامعات منذ بداية هذا العام، والتي تستخدم لإرهاب الطلاب لمنع أي ممارسة لنشاط سياسي أو طلابي داخل الجامعات.

وتؤكد المؤسسة من أن هذه الممارسات تمثل انتهاك واضح للإعلانات الدولية المعنية بالحرية الأكاديمية، حيث أكد إعلان ليما بشأن الحرية الأكاديمية واستقلال مؤسسات التعليم العالي على أن \”الدولة ملتزمة باحترام وضمان جميع الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للمجتمع الأكاديمي التي يعترف بها عهدا الأمم المتحدة بشأن حقوق الإنسان.وكل عضو في المجتمع يتمتع بوجه خاص بحرية الفكر والضمير والدين والتعبير والاجتماع والانضمام إلى الجمعيات، وكذلك بالحق في الحرية والأمن الشخصي وحرية الحركة\”.

كما أشار التعليق العام رقم 13 الصادر عن اللجنة المعنية بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في فقرته رقم 38:

\” أن خبرة اللجنة تبين أن العاملين والطلاب في التعليم العالي هم الذين يتعرضون بوجه خاص للضغوط السياسية وغيرها من الضغوط التي تقوض الحرية الأكاديمية\”.

والمؤسسة تؤكد على رفضها الكامل لاستخدام اللوائح الجامعية كسلاح سياسي في مواجهة النشاط الطلابي المعارض لسياسات الحزب الحاكم لما يمثله ذلك من انحراف بالسلطة لصالح جهة سياسية معينة.

مرفق جدول باسماء الطلاب:

الاسم

المستوي(الفرقة)

السن

محمد فوزي على الأولي 18 ستة
محمد المهدي عبد الحميد الرابعة 21 سنة
أحمد غريب عبد العليم الثالثة 19 سنة
بهاء أحمد عبد الرحمن الخامسة 21 سنة
جمال مصطفي محمد الثالثة 20 سنة
ماهر محمد طاهر الثانية 19 سنة
حماده فتحي محمد سعيد الخامسة 22 سنة
أحمد محمود محمد حسين الثانية 19سنة
هاني محمد مهدي محمد الأولي 18 سنة
حازم محمد إبراهيم مصطفي الخامسة 22 سنة
ربيع اسماعيل سيد الخامسة 23 سنة
أحمد عبد الفضيل حامد الثانية 18 سنة
على مجدي على إبراهيم الأولي 18 سنة
أحمد نعيم عبد الرحمن الشرقاوي الثالثة 21 سنة
أحمد حيدر محمد الجمال الثالثة 20 سنة
أحمد رشاد عبد السميع الرابعة 21 سنة
محمد اسامة السيد
هادي أحمد صلاح زيد
محمد حاتم عبد الحميد

برنامج الحرية الأكاديمية

24/4/2007

ذات صلة