معنية برصد انتهاكات حقوق التعبير في حق الأفراد و المؤسسات.

بيان صحفي

أدانت مؤسسة حرية الفكر والتعبير اليوم كافة الانتهاكات التي تعرض لها طلاب الجامعات أثناء مظاهراتهم أمس المطالبة بمجانية التعليم وبإلغاء أو تعديل اللائحة الطلابية الجديدة والتي أقيمت على خلفية الفاعليات الاحتجاجية التي دعت لها القوى السياسية احتجاجا على غلاء الأسعار وتدنى الأجور.

تلك الانتهاكات التي بدأت صباح أمس بالحصار الكثيف لقوات الأمن المركزي للجامعات وخاصة جامعتي القاهرة وحلوان ومنع دخول اللافتات التي أعدها الطلاب للمظاهرات، والتي امتدت إلى داخل الحرم الجامعي، ففي جامعة القاهرة وبتحريض من الأمن تحرش طلاب الاتحاد الرسمي بالطلاب المتظاهرين واعتدوا بالضرب على كل من بلال دياب الطالب بالفرقة الرابعة بكلية الآداب و أسامة احمد الطالب بالفرقة الثانية بكلية الآداب، هذا بالإضافة إلى المحاولات المستمرة من قبل ضباط الحرس الجامعي لتفريق المظاهرة وإبعاد الطلاب عنها قدر الامكان، كما تم احتجاز الكاميرا الخاصة بعبد الرحمن عبادي الصحفي بجريدة الدستور على البوابة الرئيسية للجامعة.

وبالنسبة للتظاهر داخل جامعة القاهرة بدا الطلاب احتجاجهم بمعرض رسوم تدين ارتفاع الرسوم الدراسية وسيطرة الأمن على الجامعة وتدخله في الأنشطة الطلابية وارتفاع أسعار السلع والخدمات الأساسية، ثم تحرك الطلاب بمسيرة بدأت بعشرات الطلاب ثم تحولت إلى مظاهرة تضم حوالي 1000 طالب طافت كل أرجاء الجامعة واختتمت بمؤتمر طلابي تحدث فيه الطلاب من كافة التيارات السياسية.

وفى جامعة حلوان تحرشت قوات الأمن المركزي بالمسيرة الطلابية عند محاولتها الخروج من باب الجامعة احتجاجا على احتجاز الصحفيين بالخارج وعدم السماح لهم بالدخول مما اجبر الأمن على السماح لصحفيين بالدخول واستكملت المسيرة طريقها إلى أن وصل عددها إلى 500 طالب وطالبة واختتمت بحلقة نقاش طلابية حول أهم قضايا الطلاب الملحة.

كما تؤكد المؤسسة على أن استجابة الطلاب السريعة للدعوة للاحتجاج في هذا اليوم منبعها الرئيسي هو الحرمان الذي يتعرض له طلاب الجامعات من حقوقهم الأساسية، خاصة الحق في تعليم مجاني، والحق في تنظيم الأنشطة الطلابية، والحق في الممارسة السياسية والفكرية الحرة من أية قيود، فاستقلال الجامعة هو النواة الأساسية التي ينبني عليها تخريج جيل طلابي ناضج ومساهم في تنمية هذا المجتمع ومحترم للراى الآخر، وإحكام القبضة الأمنية والحكومية عليها لن يؤتى إلى تراكم الكبت السياسي والاجتماعي في أوساط الطلاب وهو ما يهدد بتحويل هذا الكبت إلى قنبلة موقوتة بوصول هذا الكبت إلى مداه لينفجر بتشوهات في الوعي الفكري والسياسي كفيلة بتسييد ثقافة التخريب والعنف في أوساط الطلاب.

وجاءت مشاركة الطلاب في تلك الاحتجاجات على خلفية التزامهم بتفعيل التوصية الأولى للمنتدى الطلابي بمؤتمر القاهرة الدولي السادس الخاصة بإقامة وقفات احتجاجية يوم 6 ابريل ضد ارتفاع الرسوم الدراسية. وتشد المؤسسة على ايدى الطلاب من اجل تفعيل باقي توصيات المنتدى الطلابي والخاصة بتشكيل حملة تهدف إلى إلغاء أو تعديل اللائحة الطلابية الجديدة.

برنامج الحرية الأكاديمية

7 – 4 – 2008

ذات صلة