مؤسسة حقوقية مصرية تعمل على دعم وتعزيز حرية التعبير

إنطلاق معسكر مؤسسة حرية الفكر والتعبير الثاني للحقوق والحريات الطلابية.

إنطلاق معسكر مؤسسة حرية الفكر والتعبير الثاني للحقوق والحريات الطلابية.

انطلق المعسكر السنوي الثاني للحقوق والحريات الطلابية، أمس، الأربعاء، الذي تنظمه مؤسسة حرية الفكر والتعبير، بفندق جراند بيراميدز بالجيزة، خلال الفترة من 3 إلى 7 سبتمبر، بهدف دعم المجموعات الطلابية الناشطة بالجامعات المصرية في مجال الدفاع عن الحقوق والحريات الطلابية، من خلال الجلسات وحلقات النقاش وورش العمل خلال فترة المعسكر.

ويتناول الطلاب خلال فترة المعسكر أبرز المشكلات التي تواجه الحركة الطلابية، بالدراسة النظرية والتدريب العملي على ممارسة حقوقهم داخل الحرم الجامعي؛ ومنها حرية الرأي والتعبير، الحق في التجمع السلمي، حرية التنظيم، الحق في نظام تأديبي عادل، الحق في الوصول للمعلومات وحرية تداولها والحق في إدارة شئونهم.

وبدأ اليوم الأول للمعسكر بجلسة تعارف بين الطلاب بعضهم البعض وبين المنظمين، كما احتوى على جلستين الأولى بعنوان “مفهوم استقلال الجامعة والحرية الأكاديمية” قدمتها خلود صابر، المدير المساعد بمؤسسة حرية الفكر والتعبير، والثانية بعنوان “مدخل للحوكمة والحق في الوصول للمعلومات”، قدمها حسن الأزهري، المحامي ببرنامج الحق في المعرفة بالمؤسسة.

واحتوت محاضرة مفهوم استقلال الجامعة والحرية الأكاديمية على شرح لمفاهيم الاستقلال المالي والإداري والحرية الأكاديمية، كما تعرضت لأهم المخاطر التي تهدد استقلال الجامعة والحرية الأكاديمية، وعلاقة الجامعة بالمجتمع، متناولة بعض التجارب الدولية بشكل سريع.

بينما تناولت محاضرة “مدخل للحوكمة والحق في المعرفة” شرح مفهوم الحوكمة، وعلاقتها بالشفافية والمشاركة والمساءلة، وشرح اللوائح المالية والإدارية للجامعة بشكل مبسط، وشرح مفهوم الصناديق الخاصة وأشكالها وكيفية الإطلاع على ميزانيتها وأوجه إنفاقها واللوائح المنظمة لعملها وأثرها على النظام المالي.

وقال وسام البكري، طالب بجامعة حلون وأحد المشاركين بالمعسكر، أن أهم ما يميز المعسكر هو الروح الموجودة بين المشاركين وتفاعلهم مع بعضهم البعض بالنقاش رغم اختلاف أرضياتهم من أقصى اليمين لأقصى اليسار – بحسب تعبيره -، مؤكدا أن كل المشاركين بالمعسكر قيادات طلابية فاعلة ويرغبون في الاستفادة من محتوى المعسكر.

وأضاف البكري أن محتوى المعسكر أكثر من رائع، موضحا أنه استطاع فهم مصطلحات كانت غائبة عنه مثل مفهوم الحوكمة.

يذكر أن المعسكر يضم أربعة وأربعين طالب، موزعون على الجامعات المصرية الحكومية المختلفة، مع مراعاة التوزيع الجغرافي في اختيار المشاركين، وكذلك التنوع بين المجموعات الطلابية المختلفة.

ذات صلة