معنية برصد انتهاكات حقوق التعبير في حق الأفراد و المؤسسات.

“أعيدوا الطلاب المفصولين” حملة تطالب برجوع المفصولين لجامعاتهم

أعيدوا الطلاب المفصولين خلال العامين الدراسيين الماضين إلى جامعاتهم

بات الفصل من الجامعة على خلفية ممارسة أنشطة سياسية على رأس الانتهاكات التي يتعرض لها طلاب الجامعات المصرية الحكومية والخاصة والأزهر بفروعه المختلفة خلال العامين الدراسيين الماضيين. حيث استخدمته إدارات الجامعات كوسيلة لكبح الحركة الطلابية المتصاعدة منذ بداية العام الدراسي 2013/2014، وساعدها في ذلك إدخال السلطة التنفيذية تعديلًا على قانون تنظيم الجامعات في فبراير 2014 يوسع سلطة رؤساء الجامعات في فصل الطلاب نهائيًا من الجامعات دون مجلس تأديب كما كان معمول به سابقًا.

وفقًا لحصر مؤسسة حرية الفكر والتعبير فإن 883 طالبًا فصلوا من جامعاتهم لمدد مختلفة خلال العامين الدراسيين 2013/2014 و2014/2015 بواقع 470 و413 على التوالي.

وتصدر الفصل النهائي من الجامعة الحصر؛ حيث تخطى عدد الطلاب المفصولين نهائيًا خلال العامين الدراسيين نصف ما شمله الحصر بواقع 470 طالبًا، بينما بلغ عدد الطلاب المفصولين لمدة شهر أو أقل 173 طالبًا. في الوقت الذي فصل فيه 81 طالبًا لمدة عام دراسي كامل. كما فصل 53 طالبًا فصل دراسي واحد و31 طالبًا لعامين دراسيين، وذلك في مختلف الجامعات.

كما تصدرت جامعة الأزهر الحصر حيث بلغ مجموع الطلاب المفصولين من فروعها المختلفة 425 طالبًا. وهو ما يتخطى إجمالي عدد المفصولين من الجامعات الحكومية مجتمعة والذي بلغ 413 طالبًا. بينما فصل 44 طالبًا من الجامعات الخاصة.

ووفقًا للحصر، فإن معدل فصل الطلاب من الجامعات يتناسب طرديًا مع قوة الحركة الطلابية؛ ففي الفصل الدراسي الأول من العام 2013/2014 الذي شهد مولد حركة “طلاب ضد الانقلاب” وكذلك تعديل قانون تنظيم الجامعات لإعطاء السلطة لرؤساء الجامعات في فصل الطلاب نهائيًا فٌصل 226 طالبًا، بينما زاد العدد في الفصل الدراسي الثاني من نفس العام ليصل لـ 244 طالبًا.

أما الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي الحالي 2014/2015 فقد شهد العدد الأكبر من قرارات الفصل التي بلغت 347 قرارًا. بينما انخفضت بشكل ملحوظ في الفصل الدراسي الثاني من نفس العام حيث بلغت 66 فقط وهو ما يتناسب مع حالة الحركة الطلابية التي انحسرت بشكل كبير خلال هذا الفصل الدراسي.
لم تكتفي إدارات الجامعات بإصدار قرارات الفصل بل تعنتت أيضًا في إعادة الطلاب المفصولين الذين قضت محكمة القضاء الإداري بإلغاء قرارات فصلهم. وتستند الجامعات في هذا الشأن إلى ثغرة قانونية تتمثل في تأخر صدور حيثيات الأحكام بصيغتها التنفيذية مما يعطي الإدارات مزيدًا من الوقت للتنصل من تنفيذ هذه الأحكام بل والطعن عليها.

إن مؤسسة حرية الفكر والتعبير تدين تعمد إدارات الجامعات في التوسع في استخدام سلطتها التعسفية في فصل الطلاب وهو ما يظهر جليًا في كثرة الأعداد التي يحتويها الحصر والتي حٌرمت من حقها في التعليم نتيجة ممارستها للحق في التعبير داخل حرم جامعاتها.

وتطالب المؤسسة إدارات الجامعات المختلفة بإعادة النظر مرة أخرى في قرارات فصل المئات من طلابها.

للإطلاع على الحصر التفصيلي

 

انفوجراف يوضح عدد الطلاب الّذين وقعت عليهم جزاءات تأديبية على خلفية سياسية خلال العامين الدراسيين الماضيين وفقًا لنوع العقوبة:

1FF

 

انفوجراف يوضح إجمالي عدد الطلاب الذين وقعت عليهم جزاءات تأديبية في العامين الدراسيين ٢٠١٣/٢٠١٤ – ٢٠١٤/٢٠١٥م:

2FF

 

انفوجراف يوضح إجمالي عدد الطلاب الذين وقعت عليهم جزاءات تأديبية وفقًا للجامعة في العامين الدراسيين ٢٠١٣/٢٠١٤ – ٢٠١٤/٢٠١٥م:

3FF

 

ذات صلة