بيان مشترك | الحكم بحبس الروائي والحقوقي “كرم صابر” يفضح أكذوبة احترام حقوق الإنسان

تاريخ النشر : الأربعاء, 12 مارس, 2014
Facebook
Twitter

أعربت مؤسسة حرية الفكر والتعبير والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم، عن بالغ قلقهما إزاء الحكم الذي أصدرته محكمة جنح ببا “بني سويف ” أمس الثلاثاء 11 مارس 2014 بتأييد الحكم الصادر ضد الكاتب والحقوقي “كرم صابر” مدير مركز الأرض لحقوق الإنسان، بتاريخ 13 يونية 2013 بحبسه خمس سنوات وكفالة 1000 جنيهًا؛ على خلفية اتهامه بازدراء الأديان بسبب قيامه بتأليف ونشر عمل أدبي بعنوان “أين الله”

تعود وقائع القضية إلى 12 أبريل 2011 عندما قام عدد من المواطنين بمحافظة بني سويف بتقديم بلاغ يحمل رقم 600 لسنة 2011 إلى المحامي العام لنيابات بني سويف، يتهمون فيه “كرم صابر” بإصدار مجموعة قصصية تحمل اسم “أين الله”، تحتوي على 11 قصة، تدعو إلى الإلحاد وسب الذات الإلهية وتحض على الفتن وإهدار الدماء.

 وكانت النيابة العامة التي تولت التحقيق في البلاغ سالف البيان قد طلبت رأي كلاً من مطرانية بني سويف ومؤسسة الأزهر حول مدى صلاحية  الرواية للنشر، وقد انتهى رأي مؤسسة الكنيسة إلى أن الكاتب يتهكم على المقدسات ويبتكر قصصًا بعيدة عن الأدب السامي والراقي، فيما رأت مؤسسة الأزهر أن محتوى الرواية هادم للقيم الفكرية للمجتمع المصري و يمزق النسيج المصري.وطالبت المؤسستان بمنع الرواية من التداول.

وترى المنظمتان، أن الملاحقات القضائية للمبدعين، وإصدار أحكام بحبسهم لمجرد ممارستهم للإبداع الأدبي أو الفني أو الثقافي هو عار سيظل يلاحق كل من ادعوا كذباً دفاعهم عن مدنية الدولة، واحترام الحقوق والحريات، التي أصبحت هدفاً لمزيد من الانتهاكات تحت حكم السلطة الحالية.

كذلك فإن إقحام المؤسسات الدينية في قضايا الرأي والإبداع هو سمة من سمات الاستبداد الديني القائم على افتراض امتلاك هذه المؤسسات للحقيقة المطلقة والقول الفصل في المسائل التي تمس حريتي الاعتقاد والرأي في المسائل الدينية، وهو أمر يتنافى مع مبدأي سيادة القانون والمواطنة، خاصة وأن هذه المؤسسات تملك تاريخاً معادياً لحرية الرأي والتعبير، خاصة في مجالات التعبير الفني والثقافي.

أيضاً فإن الحكم الصادر ضد “صابر” يتنافى مع ما هو منصوص عليه في الدستور القائم الذي حظرت المادة (67) منه توقيع عقوبة سالبة للحرية في الجرائم التي ترتكب بسبب علانية المنتج الفني أو الأدبي أو الفكري، التي لا تدخل في نطاق الجرائم المتعلقة بالتحريض على العنف أو التمييز بين المواطنين أو الطعن في أعراض الأفراد.

 كما ترى المنظمتان أن تزامن الحكم الصادر بحبس الروائي والحقوقي كرم صابر، مع شروع المجلس العالمي لحقوق الإنسان التابع لمنظمة الأمم المتحدة في مراجعة التزامات مصر الدولية فيما يتعلق باحترام وتعزيز حقوق الإنسان، من خلال آلية الاستعراض الدوري الشامل، هو رسالة من السلطات المصرية الحالية للمجتمع الدولي وللمدافعين عن حقوق الإنسان بأنها ماضية نحو مزيد من الانتهاكات التي تضاعفت منذ توليها للسلطة.

أخيراً فإن الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ومؤسسة حرية الفكر والتعبير تطالبان السلطات المصرية بضرورة التدخل الفوري لإيقاف محاكمات المبدعين وتطبيق نصوص الدستور الذي وصفته بأنه أعظم دستور في العالم، في حين أنها أول من ينتهك نصوصه على أرض الواقع.

الموقعون

مؤسسة حرية الفكر والتعبير

الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

محتوى الموقع منشور برخصة المشاع الإبداعي نَسب المُصنَّف 4.0