بيان صحفي

Date : الأربعاء, 20 سبتمبر, 2006
Facebook
Twitter

في إطار حملتها الخاصة بإصدار لائحة طلابية بديلة، عقدت مؤسسة حرية الفكر والتعبير الحلقة النقاشية الأولي يوم الجمعة الموافق 15 / 9 / 2006 حول التأكيد على الحقوق والضمانات المفترض حمايتها من قبل اللائحة الطلابية البديلة. وتهدف الحملة الوصول من خلال الطلاب إلى مشروع لائحة طلابية بديلة

، لطرحها على الرأي العام والمسئولين. وتقوم الحملة على حق الطلبة في المشاركة في إدارة شؤونهم الخاصة، وبالتالي على ضرورة أن يضع الطلبة لائحتهم بدون وصاية

عقدت الحلقة الأولى بمقر مركز دعم التنمية للاستشارات والتدريب، وقد شارك في الحلقة النقاشة عدد من الطلاب المستقلين، بالإضافة إلي طلاب ينتمون لتوجهات فكرية و سياسية مختلفة وإدارة جلسات الورشة الأستاذ أحمد سيف الإسلام حمد المحامي. وتناولت الجلسة الأولي عصف ذهني عن الحقوق والضمانات المفترض حمايتها، أما الجلسة الثانية فقد تم تقسيم الطلاب لثلاث مجموعات عمل، المجموعة الأولي تناولت هيكل وميزانية الاتحاد، المجموعة الثانية تناولت النشاط الطلابي ، المجموعة الثالثة تناولت الحقوق النقابية.

نتائج الحلقة النقاشة:

1- أهم نقاط الاتفاق:

– أكد المشاركون على ضرورة شفافية الإجراءات المتعلقة (بالميزانية – الانتخابات – والقبول بالمدن الجامعية).

– كما أكد المشاركون على عودة اتحاد طلاب جمهورية مصر العربية إلي اللائحة الطلابية.

– إضافة لجنة جديدة إلي لجان الاتحاد وهي لجنة مستحدثة تحت أسم (لجنة الحقوق والحريات) تختص بالدفاع عن الطلاب الذين يتعرضون لمجالس تأديبية.

– أما فيما يتعلق بالانتخابات أكدوا على ضرورة تحديد فترة كافية للدعاية، بخلاف أنشأ لجنة لمراقبة الانتخابات وعملية الفرز ، تتكون من الطلبة المشهود لهم بالحياد بالإضافة لعدد من أعضاء هيئة التدريس.

– كما تناول المشاركون ضرورة وجود لجنة لفض الخلافات للبت في الخلافات التي قد تنشأ بين الطلاب وبعضهم البعض، ويتم تشكيل اللجنة من خمس أعضاء (3من الطلبة – 2 من أعضاء هيئة التدريس) ويتم اختيار أعضاء اللجنة من قبل اتحاد الطلبة.

– وقد قدم المشاركون تعريف للنشاط الطلابي وفقا لما يلي: \”هو أي نشاط مستقل عن اتحاد الطلاب يقوم به مجموعة أو فرد من الطلاب سياسيا كان أو اجتماعيا أو ثقافياً … الخ\”.

– كما أكد المشاركون من أنه يحق لكل التيارات السياسية أن يكون لها مؤيدين داخل الجامعة، بشرط إلا تكون هذه التيارات متبنيه للعنف.

– كما أكد المشاركون على حق التجمع والتظاهر السلمي، وكذلك الحق في إبداء حرية الرأي والتعبير.

– وأشار المشاركون على أنه لا يحق للأمن الجامعي التدخل في الشئون الجامعية، وتقتصر مهامه في حماية منشآت الجامعة، وتكون التابعية لإدارة الجامعة وليس وزارة الداخلية.

– أما فيما يتعلق بالأسر الطلابية فقد أكد المشاركون على: لكل الطلاب الحق في إنشاء أسر والانضمام إليها، كذلك فصل نشاط الأسر عن الاتحاد، وأن يكون الحد الأدنى لقبول الأسر 10 طلاب، كما يتم إنشاء الأسر بالأخطار، ويحق لكل أسرة اختيار النظام الخاص بها، كما يحق لها نشر الدعاية الخاصة بها بشتى الطرق، كما لها الحرية في عقد المحاضرات والندوات والحفلات ودعوة أي محاضر أو ضيف من داخل أو خارج الجامعة. وللأسرة الحرية في اختيار مقررها بالتصويت.

2- أهم نقاط الاختلاف:

أثير عدد من نقاط الاختلاف بين المشاركين كان أهمها :

– هل يكون الانضمام إلي الاتحاد إجباري، أم يجوز أن يكون هناك أكثر من اتحاد.

– من له حق الانتخاب والترشيح ( الاختلاف: هل يحق للوافدين الانتخاب والترشيح؟ هل يحق للطلاب الراسبين حق الانتخاب والترشيح؟).

– انقسم المشاركون إلي وجهتي نظر حول ريادة أعضاء هيئة التدريس للجان الاتحاد، هناك وجهة نظر تري ضرورة لوجود عضو هيئة التدريس، والرأي الأخر لا يري ضرورة لذلك، هذا بخلاف دور عضو هيئة التدريس هل هو استشاري أم لها سلطات.

وقد أكد المشاركون في نهاية الحلقة النقاشة على أهمية استكمال النقاش في حلقة نقاشة أخري، تتناول قضية الحرس الجامعي ودور الأمن، بالإضافة إلي التنظيم الإداري والمالي، وعدد أخر من القضايا يجب مناقشتها بالتفصيل قبل الانتقال إلي مرحلة وضع اللائحة البديلة.

وطالب المشاركون من المؤسسة إعدادها للحلقة النقاشية الثانية.

برنامج الحرية الأكاديمية

بيان صحفي 20 /9/2006