بيان صحفي: يجب أن تتوقف التدخلات الأمنية في الجامعات المصرية اعتقالات جديدة في صفوف الطلاب

Date : الإثنين, 6 نوفمبر, 2006
Facebook
Twitter

تعرب مؤسسة حرية الفكر والتعبير عن قلقها الشديد وصدمتها العميقة من السياسات الأمنية الراهنة التي تشكل استهانة بالغة بالحقوق الطلابية. وتتجسد تلك الاستهانة بما قامت به قوات الأمن من اعتقال ما يزيد عن عشرين طالب من جامعة حلوان، في محاولة لمنع قيام اتحاد الطلاب الحر بالجامعة.

قامت قوات الأمن فجر أمس الأحد 5 /11/2006 باعتقال ما يزيد عن عشرين طالب من المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين في جامعة حلوان من نشطاء الاتحاد الحر بالجامعة من منازلهم، وجميعهم من كلية التجارة، وقد تمكنت المؤسسة من الحصول على بعض الاسماء وهم:

الفرقة الأولي:

أحمد عمر، إبراهيم فوزي، وأحمد مهدي، ونصر جمعة.

الفرقة الثالثة:

أحمد يوسف، وإبراهيم خلف، وإبراهيم غازي، ومصطفي خلاف، ومحمد عيد، ومحمد سيد.

الفرقة الرابعة:

أحمد عيد، وأيمن هاشم، وإبراهيم ربيع إبراهيم.

وتأتي هذه الاعتقالات بهدف منع الطلاب من إجراء الانتخابات المتعلقة باتحاد الطلبة الحر، ويتصدر الطلاب المعتقلين قوائم انتخابات الاتحاد الحر، وتعد تجربة الاتحاد هذا العام استمرار للتجربة التي تمت العام الماضى، حيث اقام الطلاب الاتحاد الحر نتيجة لقيام الإدارة والأمن لشطب جميع الطلاب المنتمين للتيارات الفكرية المختلفة وأغلبهم من المنتمين للإخوان المسلمين.

هذا وتضم انتخابات اتحاد الطلبة الحر هذا العام بجامعة حلوان العديد من التيارات الفكرية منها طلاب الإخوان المسلمين، والطلاب الاشتراكيين، وطلاب من حزب الغد، والناصري.

وفي اتصال تليفوني مع عبد العزيز مجاهد أمين الاتحاد الحر بالجامعة قال\”ان ما تم ما هو إلا رسالة سياسية مفادها أوقفو تنظيم الاتحاد الحر، وذلك نظراً للنجاح الذي حققه الاتحاد خلال العام الماضي بعد فشل الحكومة في تنظيم الانتخابات في الجامعة، وأصبح هناك اتحاد وحيد يتحرك هو اتحاد الطلبة الحر، وفي النهاية فإن الاعتقالات المستمرة لن توقف انتخابات الاتحاد الحر مهما بلغت قسوتها وشدتها\”.

وتطالب مؤسسة حرية الفكر والتعبير رئيس جامعة حلوان بسرعة التدخل للإفراج عن الطلبة المعتقلين، ومنع الأجهزة الأمنية من التدخل في الحياة الجامعية.

كما تؤكد المؤسسة على ضرورة إطلاق النشاط الطلابي، وإلغاء العقوبات التي طالت الطلاب نتيجة لممارستهم النشاط داخل كلياتهم، كذلك وقف التدخل الأمنية في النشاط والحياه الطلابية، بما يمثله من نتائج سلبية على إرادة الطلاب وحقهم في التعبير عن رأيهم.

وأخيراً صياغة لائحة طلابية بديلة يضعها الطلاب أنفسهم انطلاقا من حق الطلاب في إدارة شئونهم الخاصة.

برنامج الحرية الأكاديمية

6/11/2006