معنية برصد انتهاكات حقوق التعبير في حق الأفراد و المؤسسات.

مؤسسة حرية الفكر والتعبير تفصل أحد العاملين بعد إعلانه ارتكاب انتهاكات وجرائم جنسية

قررت مؤسسة حرية الفكر والتعبير اليوم فصل مدير وحدة الأبحاث محمد ناجي استناداً إلى ما نشره على حسابه بأحد مواقع التواصل الاجتماعي، والذي يعد اعترافاً بارتكاب انتهاكات وجرائم جنسية تجاه نساء. وقد خاطب محمد ناجي إدارة المؤسسة مرتين، اﻷولى: عصر أمس، حيث طلب إجراء تحقيق معه، والثانية: مساء أمس، حيث قدم استقالته، والتي لم يتم قبولها.

تؤكد المؤسسة أن هذه الانتهاكات والجرائم تخالف القيم والمبادىء، التي تتبناها وتعمل على الدفاع عنها ولا تتسامح مع مرتكبيها، وتدعم المؤسسة كل الناجيات، وتعدهن بإجراء تحقيق مستقل حول مدى استغلال ناجي لعمله بالمؤسسة في القيام بالانتهاكات والجرائم الجنسية، حيث ترتبط بعض الوقائع المذكورة على مواقع التواصل الاجتماعي بعمل ناجي في المؤسسة.

وتلتزم المؤسسة بأن يكون التحقيق موسعاً وشاملاً تقوم به لجنة مستقلة، وأن تعلن نتائج هذا التحقيق وتتخذ ما يلزم من إجراءات بشأن نتائجه، في أقرب وقت ممكن. وسيكون من واجبات لجنة التحقيق أن تتلقى وتنظر في أي شكاوى بخصوص التحرش الجنسي أو التمييز ضد أي من العاملين بالمؤسسة، مع وضع آلية آمنة لاستمرار تلقي مثل هذه الشكاوي في المستقبل.

وتعتذر المؤسسة بشدة عن عدم وضع سياسة لمكافحة التحرش الجنسي ومكافحة التمييز خلال السنوات السابقة. ومن أجل ضمان أن يكون هناك مناخا آمنا داخل المؤسسة، ستسرع المؤسسة في وضع سياسة داخلية لمكافحة التحرش الجنسي والتمييز، كانت قد بدأت في صياغتها مؤخرا، بما يتضمن الإعلان عنها.

ذات صلة