معنية برصد انتهاكات حقوق التعبير في حق الأفراد و المؤسسات.

رسالة مفتوحة الى وزارة العدل المصرية

معالي وزير العدل السيد عمر مروان،

نحن، الموقعون أدناه، نناشدكم من أجل تحقيق مفتوح وشفاف حول قضية اعتقال وموت المخرج الشاب شادي حبش الذي مات في معتقله في بداية شهر مايو ٢٠٢٠ وهو لم يتجاوز الرابعة والعشرين من عمره.

ندعوكم أيضا أن تطلقوا فوراً سراح جميع الأدباء والصحفيين والفنانين المعتقلين دون أي محاكمة والذين اعتُقلوا نتيجة ممارسة حقهم في التعبير الحر وفق القوانين الدولية.

في ٢ أيار ٢٠٢٠، مات شادي حبش في سجن طرة المعروف بتشدّده الأمني، وكان قد تم اعتقاله في شهر مارس عام ٢٠١٨ وبقي في الاعتقال دون محاكمة لمدة ٧٩٣ يوما، وهذا رغم ان القوانين المصرية تسمح بسنتي اعتقال فقط دون محاكمة.  هذا النوع من الاعتقال تمارسه السلطات المصرية مع إجراءات استثنائية للإستمرار في إبقاء المجرمين الذين يشكلون برأي الدولة خطرا على المجتمع. ما قام به شادي حبش هو إخراج فيديو غنائي. لم يتم إحالة قضيته الى المحاكمة وبالتأكيد ما قام به ليس بجريمة!

في ٥ مايو ٢٠٢٠، أصدر المدعي العام المصري بياناً ادّعى فيه ان شادي حبش مات نتيجة شربه لكحول تُستعمل للتنظيف معتقدا انها ماء. ونتيجة التشريح الذي قامت به أجهزة الدولة  في ١١ مايو ٢٠٢٠ جاء في التقرير ان سبب الموت كان شرب كحول مسمّمة. تقارير كهذه لا تتّسم بالوضوح، فعلى سبيل المثال لم تشر تلك التقارير فيما إذا شادي حبش كان يعلم انه كان يشرب كحولاً، ولا يشير التقرير أيضا متى (أو اذا) قرّر الأطباء نقله الى مستشفى خارج السجن. حتى ولو قبِلنا ما جاء في التقارير، يبدو لنا أن مسؤولي سجن طرة لم يقوموا بأي بادرة طبية لإنقاذه رغم ان زملاء حبش في السجن نادوا وصرخوا مرارا ولساعات على مسؤولي السجن كي يأتوا وينقذوا حبش الذي كان يحتضر، لكن دون جدوى!

تستحق عائلة شادي حبش أن تعرف حقيقة حادثة موت ابنهم في السجن، ومعرفة أسباب اعتقاله بالدرجة الأولى دون وجه حق. معرفة الحقيقة تتم عبر تحقيق عميق ونزيه.

كان شادي حبش من ضمن ثمانية شباب تمّ اعتقالهم في مارس ٢٠١٨  بسبب دورهم في نشر اغنية  “بلحة”  للفنان رامي عصام اللاجىء المقيم خارج مصر. أُطلقت أغنية  “بلحة” على اليوتيوب في مارس ٢٠١٨ وهي اغنية ساخرة تنتقد الرئيس المصري والسلطة المصرية. إلّا ان لا علاقة لشادي حبش بمضمون الاغنية وهو لم يكتب كلماتها، واقتصر عمله كمخرج على إدارة الموسيقى والتصوير.

نحن نشعر بالقلق الكبير حيال استمرار السلطات المصرية في اعتقال  مصطفى جمال (دون محاكمة)  الذي تحقق من صفحة رامي عصام الفيسبوكية، كذلك اعتقال الشاعر جلال البحيري الذي نظّم كلمات الاغنية والذي يقضي عقوبة السجن لمدة ثلاث سنوات.

ونحن إذ نبدي ايماننا أن هذه الاعتقالات تشكّل انتهاكاً  صارخاً لحرية التعبير وهي تتعارض مع القانون الدولي ومع القانون المصري. إلآ أنها ليست الحالات الوحيدة التي -كما نخشى- تعكس قمع حريات التعبير والحرية الفنيّة في مصر. كما إننا شهدنا في السنوات الأخيرة اتجاهاً مقلقاً في مصر نحو القمع و احتجاز عدد كبير من الفنانين والصحفيين قبل المحاكمة بسبب التعبير عن آرائهم، بمن في ذلك:

  • علاء عبد الفتّاح، مدوّن وناشط يبلغ من العمر 38 عامًا ، اعتقل في سبتمبر 2019 – بعد عدد من الاعتقالات السابقة – وهو لا يزال قيد الاحتجاز دون محاكمة ودون تهمة. وهو حاليا  ومنذ أكثر من شهر، مضرب عن الطعام احتجاجا على ظروف السجن ، مما يثير مخاوف جديّة بشأن سلامته.
  • سُلافة مجدي ، مراسلة مستقلة تبلغ من العمر 33 عامًا ، اعتقلت في نوفمبر 2019 وما زالت رهن الاحتجاز دون محاكمة ودون تهمة ، إلى جانب زوجها الصحفي حسام الصياد.
  • شادي أبوزيد ، وهو ناقد ومدوّن فيديو، وشخصية تلفزيونية سابقة، ويبلغ من العمر 27 عامًا ، وهو محتجز حاليًا دون محاكمة ودون تهمة.

رغم ملاحظتنا أن ادارتك تخطو خطوات كبيرة لضمان الصحة العامة في مواجهة أزمة فيروس كورونا، فإن الوباء لا يبرّر على الإطلاق تعليق ضمانات المحاكمة العادلة، حسب تأكيدات منظمة الصحة العالمية ومفوضية الأمم المتحدة لحقوق الانسان. في الواقع، هناك مبرّر قوّي لحماية الصحة العامة والذي يدعو الى إطلاق سراح المعتقلين دون محاكمة بهدف خفض معدّل انتقال فيروس الكورونا في السجون.

أرسَلتْ قضية حبش رسالة مفجعة وواضحة للفنانين والكتّاب في جميع أنحاء مصر مفادها: قد يؤدي التعبير المستقل والحر إلى احتجاز غير قانوني لمدة طويلة، وحتى الى الموت في السجن!

معالي الوزير، نحثّكم بقوة على الإفراج عن جميع الفنانين والكتاب المحتجزين حالياً رهن المحاكمة لمجرّد ممارستهم حقهم في حرّية التعبير، لا سيما في ضوء جائحة الكورونا التي تجتاح حاليّاً السجون في أنحاء العالم. كما أنّنا نطالبكم بإجراء تحقيق سليم في وفاة شادي حبش واحتجازه غير القانوني. لو تمّ إطلاق سراح حبش، لكان ما يزال حيّا معنا اليوم.

بإخلاص،

الموقعون:

  1. Africa Human Rights Network (AHRN)*
  2. Aid A – Aid for Artist in Exile
  3. Alert-Art-Afrik*
  4. Arterial Network*
  5. Artistic Freedom Initiative (AFI)
  6. Artist Protection Fund
  7. Artists at Risk (AR)
  8. Art Moves Africa
  9. Association for Freedom of Thought and Expression (AFTE)
  10. Avant-Garde Lawyers (AGL)
  11. Belady U.S.: An Island for Humanity
  12. Cairo Institute for Human Rights Studies (CIHRS)
  13. Cartoonists Rights Network International (CRNI)
  14. CIVICUS
  15. coculture
  16. Danish PEN
  17. Danish Film Directors
  18. Der Bundesverband Regie (BVR)
  19. Directors Guild of Flanders | Unie van Regisseurs
  20. Directors Guild of Norway
  21. Documentarist ıstanbul Documentary Days
  22. Dutch Directors Guild
  23. English PEN
  24. European Film Academy
  25. European Music Council
  26. Festival international Signes de Nuit
  27. Freemuse*
  28. Hamburger Stiftung für politisch Verfolgte | Hamburg Foundation for Politically Persecuted Persons
  29. Hammerl Arts Rights Transfer (HART)*
  30. Humanists International
  31. Human Rights Film Network (HRFN)
  32. Index on Censorship
  33. International Arts Rights Advisors (IARA)
  34. International Documentary Association (IDA)
  35. International Documentary Filmfestival Amsterdam (IDFA)
  36. International Film Festival and Forum on Human Rights (FIFDH)
  37. International Film Festival Rotterdam (IFFR)
  38. International Theatre Institute: Action committee for Artists Right
  39. Ithaca City of Asylum
  40. Kunstnernettverket
  41. MENA Rights Group
  42. Movies that Matter
  43. National Association of Film Authors (ANAC)
  44. Nhimbe Trust
  45. On the Move (OTM)
  46. PEN America*
  47. PEN Georgia
  48. PEN Lebanon
  49. PEN International
  50. PEN Nigeria
  51. PEN Uganda*
  52. Res Artis
  53. Robert F. Kennedy Human Rights
  54. Safe Havens – the Malmö Meetings*
  55. SafeMuse
  56. Société des Réalisateurs de Films (SRF)
  57. Southern Africa Human Rights Defenders Network (SAHRDN)*
  58. Sundance Institute
  59. Swedish PEN
  60. Tahrir Institute for Middle East Policy (TIMEP)
  61. The Federation of European Film Directors (FERA)
  62. The Federation of European Screenwriters (FSE)
  63. The Museum of Movements*
  64. Volksbühne Basel
  65. Which Human Rights? Film Festival

* Amani: Africa Creative Defence Network member

ذات صلة