معنية برصد انتهاكات حقوق التعبير في حق الأفراد و المؤسسات.

بيان حقائق: “سواسية”.. مهرجان اختتم قبل أن يبدأ

 

تبرز مؤسسة حرية الفكر والتعبير في هذا البيان عدة حقائق بشأن مهرجان سواسية السينمائي الأول للأفلام القصيرة والوثائقية والذي كان مقررًا إقامته في الفترة من 14 وحتى 17 سبتمبر 2018 بمحافظة السويس لإيضاح حقيقة ما حدث من إلغاء لفعاليات المهرجان. لم تتطرق وسائل الإعلام لتدخل قوات الأمن لإلغاء فعاليات المهرجان، بل نشرت أخبارًا غير صحيحة تفيد بختام الفعاليات ونجاح المهرجان في دورته الأولى. تواصلت مؤسسة حرية الفكر والتعبير مع اثنين من المشاركين في المهرجان واللذين أكدا إلغاء فعاليات دورة المهرجان الأولى.

 

  • أعلن صالون “سواسية” الثقافي برئاسة النائب عبد الحميد كمال، عن تنظيم مسابقة المهرجان الأول السينمائي للأفلام القصيرة والوثائقية بالسويس، واحتوى البيان الصادر في مطلع يوليو 2018 تفاصيل المسابقة، وشروط المشاركة في المهرجان. وفي مطلع سبتمبر 2018، صدر الإعلان التشويقي لمهرجان سواسية، ليعلن عن 9 رعاة للمهرجان، من بينهم الشركة المصرية للإتصالات (we) المستحوذة على قطاع الاتصالات، هيئة قناة السويس، البنك الأهلي المصري، حديد عز، وسينما رينيسانس وغيرهم. وأعلنت اللجنة المنظمة للمهرجان برئاسة عبد الحميد كمال عن انضمام المخرج خالد يوسف والممثلين سيد رجب وأحمد كمال لعضوية لجنة تحكيم المهرجان، ومشاركة شرفية للمخرج خالد الحجر في رئاسة اللجنة.

 

  • قبل بدء فعاليات المهرجان بساعة، دخلت قوة أمنية سينما رينيسانس، وحررت محضرًا لإخطار السينما بمنع عرض أي من الأفلام على شاشاتها وعدم استضافة المهرجان دون ذكر أسباب المنع، وهو ما اضطر إدارة المهرجان لنقل الفعاليات إلى إحدى قاعات الأفراح بمحافظة السويس.

 

  • تدخلت قوات الأمن مرة أخرى، وقطعت التيار الكهربائي عن القاعة بالتزامن مع كلمة المهرجان الإفتتاحية، والتي كان يلقيها النائب عبد الحميد كمال. أكمل النائب كلمته وأعلن ختام فعاليات المهرجان وسلمت اللجنة الجوائز للأفلام الفائزة على أضوء التليفونات المحمولة.

 

  • عقب إلغاء فعاليات المهرجان، أصدرت الصفحة الرسمية لمهرجان “سواسية” بيانًا أكد فيه حصول المهرجان على  الموافقات الأمنية والتصاريح المطلوبة، والتي كان من بينها تصريح الهيئة المركزية للرقابة على المصنفات الفنية عن كل فيلم تقدم للمسابقة، حيث أجازت الرقابة على المصنفات الفنية عرض سبعة عشر فيلمًا، فيما استبعدت فيلمًا واحدًا. وأكد البيان على التنسيق منذ البداية مع الدكتورة إيناس عبد الدايم وزير الثقافة، ورئيس اللجنة العليا لتنظيم إقامة المهرجانات والإحتفالات.

 

  • وقف فعاليات مهرجان سواسية السينمائي هو التطبيق الثاني لقرار رئيس مجلس الوزراء المصري رقم 1238 لسنة 2018 بتشكيل لجنة عليا دائمة لتنظيم إقامة الحفلات والمهرجانات. بينما تمثلت الحالة الأولى في وقف مهرجان “أوسكار إيجيبت للأفلام الروائية والقصيرة” بعد بلاغ من إدارة الرقابة على المصنفات الفنية ضد القائمين على مهرجان لإقامتهم مهرجانات سينمائية دورية دون الحصول على ترخيص من اللجنة العليا للمهرجانات.

 

  • كان رئيس الوزراء قد أصدر في 11 يوليو الماضي قرارًا بتشكيل لجنة عليا دائمة لتنظيم إقامة الحفلات والمهرجانات، يرأسها وزير الثقافة ويشارك في عضويتها ممثلين لثماني وزارات أخرى من بينهم وزارة الداخلية، الآثار، الشباب والرياضة وغيرها. كما وضع القرار شروطًا مقيدة لإقامة أي مهرجان أو حفلة، بحيث يُلزم القرار أن تكون جهة تنظيم الحفل منشأة وفقًا للقوانين المصرية، وألا يقل رأس مالها عن 500 ألف جنية مصري، كما يشترط القرار السماح لأعضاء اللجنة العليا بدخول مقرات الحفلات والمهرجانات والإطلاع على السجلات والحسابات والموافقات أثناء توقيت إقامة الفعاليات.

 

  • على الرغم من تنسيق القائمين على مهرجان سواسية السينمائي مع الدكتورة إيناس عبد الدايم، والتي ترأس أيضًا اللجنة العليا لإدارة المهرجانات، إلا أن هذا لم يكن كافيًا بالنسبة لقوات الأمن للسماح بإقامة المهرجان. وهو ما  ينبأ بخطر شديد يواجه هذا النوع من الفعاليات الفنية، حيث تتجه سياسات الدولة الثقافية منذ فترة إلى تحجيم مساحات الإبداع البعيدة عن بؤرة المركز ذات الإنتاج المحدود.
ذات صلة

Subscribe To AFTE Email List
No Thanks
Thanks for signing up.
We respect your privacy. Your information is safe and will never be shared.
Don't miss out. Subscribe today.
×
×

WordPress Popup Plugin