الحصاد الأسبوعي: ثلاثة قتلى واشتباكات متفرقة داخل الجامعات .. وسط تصعيد العنف بين الشرطة وطلاب ضد الانقلاب

تاريخ النشر : الإثنين, 20 يناير, 2014
Facebook
Twitter

الحصاد الأسبوعي: ثلاثة قتلى واشتباكات متفرقة داخل الجامعات .. وسط تصعيد العنف بين الشرطة وطلاب ضد الانقلاب

تقرير رصدي

 

شهد الأسبوع الماضي تجدد الاشتباكات بين قوات الشرطة وحركة “طلاب ضد الانقلاب”؛ وخاصة في جامعتي القاهرة وعين شمس، واستخدمت قوات الشرطة العنف المفرط، بهدف تفريق مظاهرات طلابية، ما نتج عنه سقوط عشرات المصابين بطلقات الخرطوش، بينما تبادلت وزارة الداخلية وحركة “طلاب ضد الانقلاب” الاتهامات بالمسئولية عن سقوط 3 طلاب قتلى، في أحداث متفرقة داخل الجامعات، إذ توفي حسين حسني أحمد، طالب بكلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر فرع أسيوط، السبت الماضي، خلال مواجهات بين قوات الشرطة و”طلاب ضد الانقلاب”، في الأسبوع قبل الماضي، وتوفي عبد الرحمن يسري، طالب بكلية التجارة، الأحد 12 يناير، في جامعة عين شمس، نتيجة إصابته بطلق ناري، وشهدت جامعة القاهرة سقوط القتيل الثالث، الخميس الماضي 16 يناير، وهو عمر أسامة، طالب بكلية التجارة، جراء إصابته بطلق ناري، بينما يرقد علي محمد علي، طالب بكلية العلوم، في حالة خطرة بمستشفى القصر العيني جراء إصابته بطلق ناري في الرأس.

واقتحمت قوات الشرطة الحرم الجامعي لجامعة القاهرة للمرة الأولى منذ بدء العام الدراسي، خلال الأسبوع الماضي، كما اقتحمت جامعات عين شمس والمنصورة والإسكندرية، لتفريق مظاهرات طلابية مناوئة للحكومة الحالية، وألقت قوات الشرطة القبض عشوائيًا على 42 طالبًا بجامعة القاهرة، و12 طالبًا بجامعة عين شمس، وعددًا من الطلاب بجامعة الإسكندرية، فيما وجهت النيابة للطلاب المقبوض عليهم من جامعتي عين شمس والقاهرة تهم “القتل والتحريض على العنف وحيازة أسحلة وذخائر والانضمام لجماعة إرهابية”.

ونقل شهود عيان لمراسلي المرصد الطلابي بجامعة القاهرة قيام أعضاء حركة “طلاب ضد الانقلاب” بجامعة القاهرة باقتحام مبنى عميد كلية الحقوق وتحطيم بعض محتوياته، الخميس الماضي. بالإضافة إلى تعطيل أعمال الامتحانات في بعض اللجان بكليتي الحقوق والتجارة، وأصيب مصور بجريدة البديل بشظايا قنبلة مونة، رجح شهود عيان قيام طلاب الإخوان المسلمين باستخدامها في الاشتباكات مع قوات الشرطة، كما اتهم بعض المصابين طلاب الإخوان المسلمين باستخدام العنف والمسئولية عن إصابتهم بطلقات خرطوش، وذلك خلال تحقيقات النيابة.

إن تطورات الأوضاع في الجامعات المصرية تشير بشكل صريح إلى فشل الدولة في حماية أرواح الطلاب وتأمين الجامعات، بالإضافة إلى الممارسات غير المسئولة التي تقوم بها قوات الشرطة، حيث تكرر في الآونة الأخيرة اقتحام الجامعات، واستخدام العنف المفرط واعتقال الطلاب بشكل عشوائي.

وترى مؤسسة حرية الفكر والتعبير أن إصرار المسئولين في الدولة والجامعات على استخدام العنف ضد الطلاب سيؤدي إلى زيادة الأمور تعقيدًا وتعريض حياة الطلاب للخطر، وتؤكد المؤسسة على ضرورة وقف المواجهات بين قوات الشرطة وحركة “طلاب ضد الانقلاب”، وتهيب برؤساء الجامعات أن يتحملوا مسئوليتهم في حماية أرواح الطلاب، واللجوء لخيارات سلمية في التعاطي مع المظاهرات والاحتجاجات الطلابية، بما يضع حدًا لتدخل الشرطة واستخدام العنف، كما تؤكد المؤسسة على ضرورة التزام طلاب ضد الانقلاب والمناصرين لهم بسلمية الاحتجاجات والمسيرات الطلابية، وعدم التورط في أعمال عنف.

الانتهاكات الأمنية

  1. جامعة الأزهر

–         قامت قوات الشرطة بفض مسيرة احتجاجية، شارك فيها عشرات الطالبات بجامعة الأزهر، في 12 يناير 2014، واستخدمت قوات الشرطة قنابل الغاز المسيّل للدموع وأعيرة الخرطوش، لتفريق طالبات احتشدن في سلاسل بشرية أمام البوابة الرئيسية لجامعة الأزهر، ولاحقتهن إلى مبنى المدينة الجامعية للبنات، ورغم تردد بعض الأنباء عن وفاة طالبة، أثناء الاعتداءات الأمنية، إلا أن مراسلة المرصد الطلابي بجامعة الأزهر، أكدت عدم وجود قتلى، وأن الطالبة أصيبت فقط أثناء الأحداث، وتم نقلها إلى المستشفى.[1]

–         وفي جامعة الأزهر – فرع أسيوط، توفي حسين حسني أحمد، طالب بكلية الشريعة والقانون، السبت 11 يناير 2014، خلال اشتباكات بين قوات الشرطة وحركة “طلاب ضد الانقلاب” بجامعة الأزهر – فرع أسيوط، جرت في 8 يناير 2014.[2]

  1. جامعة عين شمس

–         اقتحمت قوات الشرطة الحرم الجامعي لجامعة عين شمس، الأحد 12 يناير، عقب قيام عشرات من حركة “طلاب ضد الانقلاب” بقطع شارع الخليفة المأمون أمام البوابة الرئيسية لجامعة عين شمس، واستخدمت قوات الشرطة المياه وقنابل الغاز المسيّل للدموع، في بداية الفض، ثم أطلقت أعيرة الخرطوش على الطلاب المتظاهرين، واقتحمت الجامعة لملاحقتهم، وتناقل طلاب مقطع فيديو[3] يظهر استخدام مدنيين مصاحبين لقوات الشرطة الرصاص الحي داخل الحرم الجامعي.

وأسفر العنف المفرط الذي استخدمته قوات الشرطة عن إصابة عشرات الطلاب بطلقات الخرطوش وبالاختناق، ومقتل عبد الرحمن يسري، طالب بكلية التجارة، بطلق ناري خلال المواجهات.

وألقت قوات الشرطة القبض على 12 طالبًا، وهم “باسل أشرف، علي حسام الدين جمال الدين، عمر علاء محمد بسيوني، فاطمة حليم حلمي علي، محمود مدحت عبد الله، أحمد ضياء الدين محمد فهمي، أحمد محمد فريد عبد الغفار، عبد الله محمد أبو زيد، عمر مغربي عبد الحافظ، محمد بخيت عبد القادر، أسامة عبد الله محمد، ومنة الله مدحت”، ويواجه الطلاب اتهامات “القتل والتظاهر والتحريض على العنف واستخدام أسلحة وذخائر حية”.[4]

بينما حمّل اتحاد طلاب جامعة عين شمس قوات الشرطة مسئولية مقتل الطالب عبد الرحمن يسري، ودعا في بيان أصدره في 13 يناير 2014، إلى إعلان الحداد على مستوى الجامعة لمدة 3 أيام، والاستمرار في تعليق أنشطة الاتحاد كافة، والبدء في التجهيز لإضراب شامل يشمل كليات الجامعة كافة بالتنسيق مع الاتحادات والحركات المختلفة بكل كلية، وذلك مع بداية الفصل الدراسي الثاني.

–         وفي 16 يناير 2014، فضت قوات الشرطة مظاهرة نظمتها حركة “طلاب ضد الانقلاب”، للاحتجاج على مقتل زميلهم الطالب عبد الرحمن يسري، واستخدمت قوات الشرطة الغاز المسيّل للدموع وأعيرة الخرطوش، بينما قذف الطلاب المتظاهرين قوات الشرطة بالحجارة.

  1. جامعة القاهرة

–         فرقت قوات الشرطة مسيرة لحركة طلاب ضد الانقلاب بجامعة القاهرة، في 12 يناير 2014، عقب خروج الطلاب إلى الشوارع المحيطة بجامعة القاهرة، ونشبت اشتباكات متقطعة بين قوات الشرطة والطلاب، استخدمت فيها الشرطة الغاز المسيّل للدموع والخرطوش، بينما رد الطلاب باستخدام الحجارة وأشعلوا إطارات السيارات.

–         في 16 يناير 2014، قام طلاب ينتمون لحركة “طلاب ضد الانقلاب” المحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين، باقتحام مكتب عميد كلية الحقوق وتحطيم بعض محتوياته، حسب ما أفاد شهود عيان لمراسلي المرصد الطلابي بجامعة القاهرة، كما اقتحم أعضاء حركة “طلاب ضد الانقلاب” بعض لجان الامتحانات وأعاقوا عملية الامتحانات.

وعقب ذلك تجمع عشرات من المنتمين لحركة “طلاب ضد الانقلاب” أمام البوابة الرئيسية للجامعة، في محاولة للتظاهر، إلا أن قوات الشرطة طوّقت المنطقة المحيطة بالبوابة الرئيسية، وقامت باقتحام الحرم الجامعي، مستخدمة قنابل الغاز المسيّل للدموع، وأطلقت قوات الشرطة أعيرة الخرطوش بكثافة ومن مسافات قريبة، وصاحب قوات الشرطة مجهولون بزي مدني ألقوا الحجارة على الطلاب المحتشدين عند بوابة الجامعة، وفقًا لما تبرزه مقاطع فيديو.[5]

وأصيب عشرات الطلاب بطلقات الخرطوش، تم نقل عدد منهم إلى المستشفى، بينما توفي عمر أسامة، طالب بكلية التجارة، في الحرم الجامعي إثر إصابته بطلق ناري في الرأس، وأصيب مصور جريدة البديل محمد إبراهيم بشظايا قنبلة مونة في الاشتباكات، رجح شهود عيان قيام طلاب الإخوان المسلمين باستخدامها في الاشتباكات، فيما أكد طلاب مصابون في تحقيقات النيابة على استخدام حركة “طلاب ضد الانقلاب” العنف ضد الطلاب، أثناء الاشتباكات، واتهم شهود عيان طلاب ضد الانقلاب باستخدام أعيرة الخرطوش.

ومن بين الطلاب المصابين علي محمد علي، طالب بكلية العلوم، ويرقد في مستشفى القصر العيني في حالة حرجة، نتيجة إصابته بطلق ناري في الرأس،[6] ومحمد جابر جاد نصّار، طالب بالدراسات العليا بكلية الحقوق، مصاب بطلق ناري في البطن، وشريف عادل أحمد، طالب بالدراسات العليا بكلية الحقوق، مصاب بطلق ناري في الرأس.

وحاول الطلاب إسعاف المصابين بطلقات الخرطوش، وتظهر مقاطع مصورة التقطها مراسل المرصد الطلابي بجامعة القاهرة، محاولة الطلاب لإسعاف طالب أصيب بطلق خرطوش في الصدر.[7]

وكانت قوات الشرطة قد طاردت الطلاب داخل الحرم الجامعي بشكل عشوائي، في ظل إطلاق كثيف لأعيرة الخرطوش،[8] وألقت القبض عشوائيًا على 42 طالبًا من داخل الحرم الجامعي، وفي محيط جامعة القاهرة، تم احتجازهم فيما بعد في قسم الجيزة.

وقامت نيابة جنوب الجيزة بالتحقيق مع الطلاب المقبوض عليهم، في 17 يناير 2014، موجهة لهم اتهامات “الانضمام لجماعة إرهابية، إتلاف ممتلكات عامة، قتل عمد، شروع في قتل، حيازة أسلحة نارية وذخائر وأسلحة بيضاء، استعراض القوة، والاشتراك في تظاهر بدون تصريح من وزارة الداخلية”، وحمل المحضر رقم 569 لسنة 2014 إداري قسم الجيزة،[9] وقررت النيابة عرض الطلاب في اليوم التالي لحين ورود تحريات الأمن الوطني.[10]

وكانت قوات الشرطة قد ألقت القبض على 9 طلاب من محطة مترو جامعة القاهرة، وهم “كمال سيد علام – عبد الرحمن أسامة – إبراهيم محمد درويش – محمد عبد الخالق محمد – السيد غيطاني السيد – ياسر صفوت عبد العظيم – محمد عيد السيد أحمد – أحمد يونس فرحات – صلاح الدين محمد عدلي محمد صلاح”.

بينما قام الأمن الإداري بجامعة القاهرة بالقبض على 13 طالبًا وسلمهم لقوات الشرطة، وهم:

  1. عبد الحليم محمد عبد العزيز (طالب بالصف الأول الثانوي الأزهري).
  2. محمد حماده أبو الفتوح سليمان (طالب بالفرقة الإعدادية بكلية الهندسة).
  3. مصطفى عز الدين مصطفى (طالب بالفرقة الرابعة بكلية الحقوق).
  4. شريف محمود حسن (طالب بالفرقة الأولى بكلية دار العلوم).
  5. عاصم أحمد عبد الوهاب حسن (طالب بالصف الثاني الثانوي الأزهري).
  6. إسلام عزت خليل (حاصل على ليسانس الحقوق).
  7. خالد صديق إبراهيم (طالب بالفرقة الأولى بالمعهد الثقافي).
  8. محمد أيمن صلاح (طالب بالفرقة الأولى بكلية الهندسة).
  9. عمار ياسر مصطفى (طالب بالصف الثاني الثانوي).
  10. أحمد محمود محمد (طالب بالفرقة الخامسة بكلية الطب).
  11. إسلام أشرف مغاوري (حاصل على ليسانس الحقوق).
  12. محمد محمود رفاعي (طالب بالفرقة الثانية بكلية الخدمة الاجتماعية).
  13. عمر خالد حامد (طالب بالصف الأول الثانوي الأزهري).

واستمعت نيابة جنوب الجيزة لأقوال الطلاب المصابين الذين مكّنتهم حالتهم الصحية من الإدلاء بأقوالهم، في مستشفى العجوزة، بينما لم تستطع سماع أقوال اثنين من المصابين بسبب خطورة حالتهم الصحية وهما الطالبين “علي محمد علي، ومحمد جابر جاد نصّار”.

كما عاينت النيابة جثمان الطالب عمر أسامة، وقام الأطباء الشرعيون بتشريح الجثمان في غياب ذويه والمحامين، في مساء الخميس 16 يناير 2014، وذلك بعد أن نفى موظفو المشرحة وجود أي من الأطباء أو أفراد النيابة العامة، وأكدوا أن التشريح سوف يتم صباح اليوم التالي، إلا أن أهل الطالب تسلموا جثمانه في التاسعة من صباح اليوم التالي، دون حضور تشريحه.

  1. جامعة المنصورة

فرّقت قوات الشرطة مسيرة لحركة “طلاب ضد الانقلاب” بجامعة المنصورة، في 14 يناير 2014، أمام بوابة كلية الطب، مستخدمة قنابل الغاز المسيّل للدموع وأعيرة الخرطوش، ورد الطلاب باستخدام الألعاب النارية وزجاجات المولوتوف، ونتج عن الاشتباكات إصابة عدد من الطلاب بالاختناق، وإصابة طالبين اثنين بطلقات الخرطوش، كما اشتعلت النيران في أحد مباني كلية الطب وغرفة الأمن الإداري القريبة من بوابة الجلاء.[11]

  1. جامعة الإسكندريةفضت قوات الشرطة وقفة لحركة “طلاب ضد الانقلاب” بكلية طب الأسنان بجامعة الإسكندرية، في 16 يناير 2014، واعتقلت قوات الشرطة عددًا من الطلاب المشاركين في الوقفة.[12]
  2. جامعة الزقازيق

في 19 يناير 2014، نظم عشرات الطلاب المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين مسيرة لرفض اقتحام الشرطة جامعة القاهرة، وقام عشرات الطلاب المؤيدين للجيش بالتعدي على المسيرة بالعصي والأسلحة البيضاء، ودارت بينهم اشتباكات عنيفة، تدخلت على أثرها قوات الشرطة، واقتحمت الحرم الجامعي لفض الاشتباكات، مطلقة أعيرة الخرطوش والغازات المسيّلة للدموع، ما أدى إلى وقوع بعض الإصابات، وامتد تأثير الغازات المسيّلة للدموع إلى محيط مستشفى جامعة الزقازيق، مما أسفر عن وقوع عشرات الإصابات بالاختناق في صفوف المرضى، وصدمت سيارة شرطة أحد الطلاب أثناء مطاردة المشاركين في المسيرات الطلابية، وتم نقله إلى المستشفى.


[1] نقلًا عن مراسلة المرصد الطلابي بجامعة الأزهر كوثر عز الدين، 12 يناير 2014.

[2] تصريح الدكتور محمد عبد الشافي، نائب رئيس جامعة الأزهر – فرع أسيوط، لموقع المصري اليوم، 11 يناير 2014.
http://www.almasryalyoum.com/news/details/374032

[3] موقع يوتيوب، بتاريخ: 12 يناير 2014.
https://www.youtube.com/watch?v=rb1Qmy_3Bo4&feature=youtube_gdata_player

[4] نقلًا عن مراسل المرصد الطلابي بجامعة عين شمس محمد فرجاني، 13 يناير 2014.

[5] موقع يوتيوب، قناة جريدة المصري اليوم، مدرعات الأمن تقتحم جامعة القاهرة وتطلق الغاز في اشتباكات مع طلاب الإخوان، 16 يناير 2014
http://www.youtube.com/watch?v=yr6H4wQEUQY

[6] فيديو للطالب علي محمد علي مصابًا داخل الحرم الجامعي، نقلًا عن بوابة فيتو، 16 يناير 2014
https://www.youtube.com/watch?v=u4am_npW-QE

[7] صفحة المرصد الطلابي بموقع فيسبوك، محاولة إسعاف أحد الطلاب المصابين بجامعة القاهرة، 16 يناير 2014
https://www.facebook.com/photo.php?v=1446183438929808

[8] نقلًا عن مراسل المرصد الطلابي بجامعة القاهرة عمر ساهر، 16 يناير 2014

[9] المرصد الطلابي، نيابة الجيزة تبدأ التحقيق مع 42 طالبًا المقبوض عليهم باشتباكات الأمس أمام جامعة القاهرة، والنيابة استمعت لأقوال المصابين بـ“مستشفى العجوزة”، والمشرحة تسلم جثمان عمر أسامة ضحية الأحداث لذويه بعد تشريحه، 17 يناير 2014.
http://marsd.afteegypt.org/breaking_news/2014/01/17/4239

[10] نقلًا عن محامي مؤسسة حرية الفكر والتعبير، أحمد عبد النبي، 17 يناير 2014.

[11] نقلًا عن مراسل المرصد الطلابي بجامعة المنصورة، محمد عبد الكريم، 14 يناير 2014.

[12] نقلًا عن مراسل المرصد الطلابي بجامعة الإسكندرية، محمود نصر، 16 يناير 2014.

محتوى الموقع منشور برخصة المشاع الإبداعي نَسب المُصنَّف 4.0