بهاء الدين إبراهيم

تاريخ القبض: 23 فبراير 2020
الموقف القانوني: محبوسا احتياطيًا
رقم القضية: 1365 لسنة 2018 حصر نيابة أمن الدولة العليا

في فبراير 2020 ألقت أجهزة الأمن بمطار برج العرب بالإسكندرية القبض على الصحفي بهاء الدين إبراهيم أثناء استعداده للسفر للعاصمة القطرية الدوحة. ظل إبراهيم قيد الاختفاء القسري لمدة قاربت على 75 يومًا تعرض خلالها للتعذيب قبل أن يظهر في الأسبوع الأول من مايو أمام نيابة أمن الدولة العليا بالتجمع الخامس، متهمًا على ذمة القضية رقم 1365 لسنة 2018 حصر نيابة أمن الدولة العليا، بالانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون ونشر أخبار كاذبة، قبل أن تأمر النيابة بحبسه 15 يومًا على ذمة القضية.

عمل إبراهيم صحفي ومترجم في العديد من وسائل الإعلام المصرية والدولية والتي أبرزهم، قناة النيل للأخبار الحكومية المصرية، ووكالة أسوشيتد برس، وقناة الجزيرة مباشر.

بدء استهداف إبراهيم بعد عودته برفقة أسرته من الدوحة لقضاء أجازته السنوية، قبل أن يتم سحب جواز سفر من قبل الأجهزة الامنية بمطار برج العرب، وطلب منه الذهاب لمقر الأمن الوطني التابع له لاستلام الجواز، وهو ما حدث حيث، تم تسليمه جواز سفره بعد تردده عدة مرات على مقر جهاز الأمن الوطني. حاول إبراهيم السفر مرة أخرى إلى أنه تم منعه وسحب جواز سفره مرة ثانية.

في المرة الثانية ذهب إلى مقر الأمن الوطني مرات عديدة لمدة 13 شهرا، وبعدها قرر السفر في فبراير 2020 وهي المرة التي ألقي القبض عليه فيها.

للإطلاع على المنهجية، اضغط هنا.

الصحفيون المحبوسون

محتوى الموقع منشور برخصة المشاع الإبداعي نَسب المُصنَّف 4.0